Friday, December 12, 2014

رحلة فرانك المزعومة إلى القمر



يغني فرانك سيناترا ويقول:
Fly me to the moon
Let me play among the stars
Let me see what spring is like on Jupiter and Mars
In other words, hold my hand
In other words, baby, kiss me
Fill my heart with song
And let me sing for ever more
You are all I long for
All I worship and adore
In other words, please be true
In other words, I love you

حسنًا بالنسبة لي، فرانك سيناترا هو شخص مخدوع للغاية.

مبدأيًا من سيوافق على أخذك للقمر؟ أتظن أنه إن أتيحت الفرصة لأحدهم لأن يسافر للقمر سيقوم بإعطائها لشخص آخر طوعًا؟ أو حتى سيرغب بمشاركة تلك اللحظة المبهرة مع شخص آخر سواه؟

إذا تشاركها معك فهذا يعني أنه عند عودته لن يجد شخصًا يصدقه عندما يروي له مغامراته مع الفضائيين وكيف انه نجا من شلالات النيازك بفضل خبراته الفضائية التي استقاها من برامج ناشيونال جيوجرافيك الوثائقية ومقالات ناسا التي قرأها من هنا وهناك. لن يجد من يخبره أن خوذته انكسرت وكان الأوكسجين يتسرب منها ولكنه –ولحسن حظه- وجد في جيبه شريط لاصق رخيص وهو ما أنقذه –وسيطلب منك تذكيره بأن يشكر صاحب المحل المجاور الذي أهانه سابقًا لأنه اعتقد بأنه خدعه ببيعه له ذاك الشريط اللاصق عديم النفع.

اللعب مع النجوم؟ حتمًا أنت شخص مخبول. النجوم ساخنة للغاية يا عزيزي، كيف ستلعب معها؟ ربما لو كنت بمهارة صاحبنا ذاك صديق الفضائيين الذي سيقسم لك مرارًا وتكرارًا أنه استعار قفاز أمه المطاطي وتمكن من اللعب بالنجوم مع بعض أطفال الفضائيين فيما يشبه كرة السلة عندنا.

والآن لنتحدث قليلًا عن فصل الربيع على المشترى والمريخ، حسب معلوماتي الدقيقة – والتي أكدها لنا صديقنا مستكشف المجرات – ليس هناك الكثير لتراه وتعرفه عن فصل الربيع في أي من المشترى أو المريخ. حسنًا ربما هو يخادعني، فقد قمت دون علمه بتفقد الصور التي لم يريها لنا ورأيته وهو يلتقط الصور لكثير من الأشجار والزهور والتي تأكدت أنه لا بد ن وجود صلة بينها وبين فصول الربيع هناك. لا يهمني إن كانت أشجارهم تنمو فيها رؤوس بشرية وأزهارهم قد تلتهمك بقضمة واحدة، لا يزال هذا هو فصل الربيع، أليس كذلك؟

صدقني في الفضاء، لن يمسك أحد بيديك، ولن يقبلك أحدًا –أنسيت أمر الخوذة يا ذكي؟ - وبالتأكيد لن تغني، فلن يسمعك أحد كذلك. فقط كن شاكرًا أنه قد تكرم أحدهم وأخذك في رحلة للفضاء. 

3 comments: